v

خلال فصل الشتاء نلاحظ أسراب الطيور مهاجرة نحو الأماكن الدافئة، وقد أخذ السرب حرف (V) فهل اتخذت هذا الشكل عبثاً، الحقيقة أن خلف هذا أسرار عجيبة ومفاهيم عميقة ودروس مفيدة:

الدرس الأول: العمل بروح الفريق

السير في نفس الاتجاه والعمل بروح الفريق أسرع طريق للوصول للأهداف بسرعة ويسر، وفريق العمل ينتج أكثر مما ينتجه الأفراد متفرقين.

العمل بروح الفريق يلغي العناد، والكبر، والكسل، فالعمل الجماعي يطهر النفوس، ويوحدها نحو أهداف كبرى يشترك الجميع في الوصول إليها.

 إن نسبة الاتفاق بيننا قد تصل إلى 90% وهو القدر الذي يجب علينا استغلاله كأساس للتعاون والمشاركة، لكن الواقع هو أننا نجعل من نسبة 10% التي تمثل الخلاف قاعدة لتفككنا وعدم ترابطنا.

لا تتطلب روح الفريق أمور أكثر من مجرد العلم والصدق والتجرد والتضحية، كما أنها تنمو وتزدهر بتوافر قدر كبير من التفاهم والتقدير والحكمة.

الدرس الثاني: يد الله مع الجماعة

إن بقاء الفرد ضمن مجموعة تشاركه الهدف يقلل كثيراً من المجهود المبذول، ويجعل الوصول إلى الهدف المشترك أيسر وأكثر متعة، وسيكون كل فرد في المجموعة أقرب للتعاون وتقديم يد المساعدة.

المرء قليل بنفسه وكثير بمن حوله، والتصور بأن الإنسان يمكنه القيام بكل شيء وحده مثل التصور بأن الآخرين يمكن أن يحلوا محله في أداء واجباته، كلاهما خاطئ وغير منتج، فتبادل المساعدات من شأنه تقوية الروابط وتدعيم الأواصر واستعادة الثقة بالنفس.

الدرس الأخير: التشارك في القيادة

عندما ينال قائد سرب الطيور المهاجرة الإجهاد فإنه يتنحى عن القيادة ويتيح الفرصة لغيره لإنجاز مهمة القيادة والتوجيه. لذا فلا بد من الاحترام المتبادل بين جميع أفراد الفريق، ولا بد من التشارك في جميع المهام يسيرها وعسيرها .. عندما تحلق الطيور على شكل (V) فإنهن يتصايحن لشد أزر وتشجيع القائد فيواصل السرب الطيران بنفس القوة ونفس السرعة.

يشترط في القيادي المحفز أن يوفر الثقة، والطمأنينة، والأمن، والاحترام لظروف عمله بصدق وواقعية، ولا بد أن تقر أن اعترافك بجهد الآخرين وثناءك على نجاحهم لا يؤثر على نجاحك، فبادر بذلك إما مباشرة لمن يستحقه، أو أمام الآخرين من خلال تعزيزك لإنجازهم.

خالد النجار

 

Share and Enjoy