Skeleton at desk with cobwebs

الكثير منا يعيش حياته وكأن السر الخفي وراء هذه الحياة هو انجاز كل شئ، فنحن نسهر لوقت متأخر ليلا ونستيقظ مبكرين ونتجنب ان نمنع انفسنا ونُبقي احبائنا في انتظارنا بالبيت .. ومما احزنني انني رأيت الكثير يتركون احبائهم في انتظارٍ لوقت طويل حتى انهم يفقدون الرغبة في استدامة العلاقة بينهم، ولقد عودت نفسي فعل ذلك وغالبا ما نقنع انفسنا بأن هوسنا بقائمة اعمالنا أنه ليس حالة عابرة، وانه وبمجرد انجاز كل ما بالقائمة سوف نصبح أكثر هدوءا وارتخاء وسعادة، ولكن في واقع الأمر نادرا ما يحدث ذلك، فبمجرد ان تحذف احد بنود هذه القائمة تظهر ببساطة بنود جديدة تحل محلها.

ان طبيعة قائمة اعمالك لن يكون بها بنود يجب انجازها، فطبيعتها ألا تكون فارغة فسوف يكون هناك دائما مكالمات هاتفية ومشاريع واعمال يجب عملها، وفي واقع الامر يمكن القول إن قائمة اعمال مليئة هي من اسس النجاح لان ذلك يشير الى ان لوقتك قيمة.

ومع ذلك فبصرف النظر عمن تكون وعما تفعل تذكر ان لاشئ اهم من شعورك وشعور من تحبهم بالسعادة والسكينة، انك إن كنت مهووسا بانجاز كل شئ فلن تشعر يوما بالارتياح وفي واقع الحال فمعظم الاشياء يمكن تأجبلها، فالقليل جدا من الامور في حياتنا العميلة تندرج تحت قائمة الامور الطارئة، فإذا ما مضيت في التركيز على عملك فسوق تنجز كل شئ في حينه.

وقد اكتشفت انه لو ذكرت نفسي باستمرار بأن الغرض من الحياة ليس هو انجاز كل شئ ولكن التمتع بكل خطوة على طريق الحياة وان اعيش حياة مفعمة بالحب فسوف يكون اسهل بكثير لي ان اتحكم في ما انغمس فيه بالاضافة الى انجاز قائمة الاعمال التي علىّ انجازها، وتذكر انه عندما توافيك المنية فسوف يبقى هناك عمل لم يستكمل بعد سوف ينجزه شخص آخر بالنيابة عنك، فلا تضيع ولو دقيقه اخرى ثمينة من حياتك وانت تأسف على ما هو محتوم.

د. ريتشارد كارلسون

Share and Enjoy