problems

‹لا يمكننا حل المشكلة باستخدام نفس العقلية التي أوجدت تلك المشكلة› ألبرت اينشتاين

حياتنا مليئة بالمشكلات المختلفة في أحجامها وشدتها، ويتباين الناس في إيجاد الحلول لها، فمنهم من يتعامل معها على اساس أنها أزمات مؤقتة، وآخرون يؤجلون التعامل معها حتى تتضخم ويصعب حلها.

للناس طرق مختلفة في التعامل مع مشكلاتهم، منها ما يلي:

  1. ترك المشكلة وعدم الالتفات إليها، ومن يتعامل بهذه الطريقة إما أن يكون قاصراً فكرياً أو مصاب بتبلد الأحاسيس، وعلى هذا النحو فإن المشاكل تتنامى وتكبر حتى يجد المرء نفسه في مأزق كبير يصعب الخروج منه.
  2. تضخيم المشاكل وتهويلها إلى درجة اليأس من إيجاد الحلول الناجحة لها فيجلب لنفسه الهموم والإصابة بالأدواء المستعصية.
  3. النظر إلى المشكلة باعتدال وتوسط والتعامل مها بفطنة وذكاء مما يؤدي إلى القضاء عليها والانتهاء منها.

وإليك عزيزي القارئ بعض الأفكار والرؤى حول التعامل مع المشكلات:

  1. محاولة عزل المشكلة وتحديدها تحديداً تاماً.
  2. كلما تعددت الطرق التي من خلالها نرى مشكلاتنا بوضوح كلما كانت قابلية الحل ممكنة أكثر.
  3. كلما عرفت الشيء الكثير عن المشكلة يكون تشخيصها أسهل.
  4. أحياناً تكون المشكلة معقدة بها العديد من المشكلات الصغيرة فالحل هو البدء في حل المشكلة الكبيرة قبل المشكلات الصغيرة.
  5. أحياناً تكون أهدافنا في الحياة ما هي إلا مشكلات وعلينا البحث عن حلول لها، ولهذا فإن النجاح يعرف أحيانا بأنه “القدرة على حل المشكلات” فإذا لم تحقق هدفك فلديك مشكلة لم تحل.
  6. في كل الأحوال لا تجعل المشكلات تتحكم فيك بل حاول أن تتحكم بها.
  7. حتى في مجال عملك المهني فإن نجاحك مرتبط بمدى مقدرتك على إيجاد حلول مناسبة لما يعرض لك من مشكلات، وإن لم يكن لديك أي مشكلات فليس لديك أي عمل.

إن مشكلاتنا قد تحل ببساطة إذا ما أحسنا التعامل معها، ومهما تكن كبيرة فلسوف تضمحل وتنتهي.

 

بتصرف – عبدالله الأكرمي

Share and Enjoy