في صباح ذات يوم كان أب في الـ 85 من عمره وابنه في الـ 35 في غرفة المعيشة , وإذا بغراب يطير بالقرب من النافذة ويصيح

فسأل الأب ابنه : ما هذا ؟

فرد الابن : غراب .

وبعد دقائق عاد الأب وسأل للمرة الثانية , ما هذا ؟

الابن باستغراب : إنه غراب !!

دقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الثالثة ، ما هذا ؟

فثار الابن ورد غاضباً : إنه غراااب ، غرااب يا أبي !!!

ودقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الرابعة ، ما هذا ؟

فلم يحتمل الابن هذا واستشاط غضباً وارتفع صوته أكثر وقال : مالك تعيد علي نفس السؤال ، فقد قلت لك إنه غراب ، هل صعب عليك فهمه ؟

عندئذ قام الأب وذهب لغرفته ثم عاد بعد دقائق ومعه بعض أوراق شبه ممزقة وقديمة من مذكراته اليومية ثم أعطاها لابنه وقال له :اقرأها . بدأ الابن يقرأ : اليوم أكمل ابني 3 سنوات وها هو يمرح ويركض من هنا وهناك ، وإذا بغراب يصيح في الحديقة فسألني ابني ما هذا فقلت له إنه غراب وعاد وسألني نفس السؤال 23 مرة وأنا أجبته 23 مرة !

فاحتضنته وقبلته وضحكنا معاً حتى تعب ونام فحملته وذهبت به لينام على سريري حتى اليوم التالي .

Share and Enjoy