هل تعلم بأنه يمكنك أن تحقق الكثير مما تطمح إليه ومما تهدف للوصول له، ولكن لن يتم ذلك إلا  إذا رسخت عادة التكرار في حياتك.

يقول الروائي “أنتوني ترولوب”: (مهمة يومية بسيطة، إذا أنجزتن بصفة يومية، ستتفوق على جهد شاق غير منتظم).

معنى ذلك أن العمل المتكرر يساعد على إنجاز الكثير، فدعونا نتعرف سويةً ماذا سيفيدنا العمل المتكرر؟

1- التكرار يجعل البداية سهلة: خطوة البدء دائماً ما تمثل تحدياً، وبالعمل كل يوم فأنت تحافظ على الحافز الذي يجعلك تستمر.

2- التكرار يحافظ على أفكارك طازجة ومتجددة: من المحتمل أن تكون لديك قدرة أكبر على تحديد العلاقات غير المتوقعة ورؤية روابط جديدة بين الأفكار، إذا كان عقلك يفكر باستمرار.

3- التكرار يبعد عنك الضغوط: فإذا كان نتاج عملك مجرد صفحة واحدة، أو منشوار واحد في مدونة أو مسودة واحدة في الأسبوع، فأنت تتوقع أن يتحسن هذا الإنتاج للأفضل، ومن ثم تبدأ في الشعور بالقلق بشأن الجودة.

4- التكرار يشعل شرارة الإبداع: في كثير من الأحيان يحقق الناس أفضل إنجازاتهم من خلال تكرار العمل بطريقة آلية، فينشأ الإبداع عن طريق دفع الأفكار بصورة ثابتة لأن العمل بانتظام يخلق الإلهام بانتظام.

5- التكرار يعزز ذاته: إذا تبنيت عادة تكرار العمل، فسيصبح من الأسهل أن تجلس وتنهي شيئاً ما، حتى وإن لم يكن لديك متسع كبير من الوقت، لست مضطراً أن تأخذ وقتاً كي تعود نفسك.

6- التكرار يعزز الإنتاجية: لا غرابة أنك من المحتمل أن تنجز الكثير إذا عملت بصورة يومية. وحقيقة أن تصنع إنجازاً كل يوم تساعد على أن يأتي عمل اليوم التالي أكثر سلاسة ومتعة، وليس هناك أكثر إرضاءً من أن ترى نفسك تتحرك بخطى ثابتة نحو هدف كبير.

7- التكرار نهج واقعي: يكون التكرار مفيداً عندما تعمل على مشروع إبداعي جانبي إلى جانب التزامات وظيفية أو عائلية. فبدلاً من الشعور بالإحباط الدائم لأنه ليس لديك أي وقت للمشروع الخاص بك، فأنت تجبر نفسك على خلق الوقت كل يوم، وإذا فعلت القليل كل يوم، فيمكنك أن تنتهي من الكثير على مدى شهور وسنوات.

من كتاب (أدر مهامك اليومية)

Share and Enjoy