إن الطبيعة علمت أن الدنيا لا تخلو من متاعب . وأن الإنسان سيلاقي في حياته بعض المصاعب ، فسلحته بروح المرح وروح الفكاهة , وجعلت ذلك دواءً لدائه وبلسماً لشفائه ، فإذا هو فقده لأي سبب من الأسباب ، فقد فقد علاج مرضه وعاش في بؤسه . أكمل قراءة الموضوع »

Share and Enjoy