الخلود

أذهلني ذلك الصبي الذي لم يتجاوز الخامسة عشرة من عمره حين قال لي في حوار قصير معه: أنا لن أموت أبدا !! فتعجبت أن صبيا في مثل عمره يفكر في الموت الذي لا يرهق هاجسه عادة إلا من تقدم به العمر .. ولكن ذلك الصبي كان یعنی شیئا آخر أعمق فكرة، إذ قال: سأجعل الناس لا ينسوني بشيء سأصنعه في حياتي، يبقى بعد موتي !! لم أحب أن أسمع كلمة الموت من صبي في هذا العمر، إلا أنه استخدمها في سیاق سيجعله بتوفيق الله من ممتاع الحياة ورواد التغيير.
هذا الموقف العابر جعلني أتساءل : كم عدد أولئك الذين مروا على درب الحياة منذ أن بدأت ؟ وكم عدد الأسماء التي نتذكرها من بينهم ؟ ولماذا نتذكر أسماء محددة فقط دون غيرهم؟ أكمل قراءة الموضوع »

Share and Enjoy