إن أغلى ما نملك في هذه الحياة أبناؤنا؛ فهم فلذات أكبادنا، ومهجة نفوسنا، وزينة الحياة الدنيا، وذكرنا بعد رحيلنا، ودعائنا بعد موتنا، وأسباب سعادتنا أو تعاستنا، ولو سُئل أحدنا من الشخص الذي تحب أن يكون أفضل منك وأسعد حياة عنك؟ لقال: أبنائي. لذا يجب على كل واحد منا أن يحرص أشد الحرص على تربية أبنائه بالطريقة الصحيحة والمثلى التي تكفل لهم الحياة الكريمة السوية وتعينهم في سعيهم خلال حياتهم.

ذكر الأستاذ أحمد الطيار في كتابه “كيف تربي أبناءك” عدداً من القواعد التي تُعين المربين في تربية أبنائهم بالشكل الصحيح، ومن تلك القواعد ما يلي: 

1- عامل أبناءك حسب مرحلتهم العمرية، وفي الحكمة المشهورة: (لاعب ولدك سبعاً، وأدبه سبعاً،وصاحبه سبعاً)؛ فالأبناء في السبع سنين الأولى يحتاجون للعب واللهو والمرح والتوجيه إلى العادات الحسنة دون ضرب أو حرمان إلا في أضيق الحدود. أما من سن 7 إلى 14 سنة، فهم يحتاجون إلى تربية عقولهم وتوجيه تصرفاتهم وحثهم على الأخلاق الكريمة برفق ولين دون تضييق أو معايرة. ومن سن 14 إلى 21 سنة مرحلة المراهقة والشباب المتدفق، وهنا يحتاج الأبناء إلى إحاطتهم بالرعاية والاهتمام والاحتواء دون تفريط، وكذلك مصاحبتهم وإشعارهم بالثقة وتقبل تغيراتهم الجسمية والنفسية، والأخذ برأيهم ومناقشتهم بهدوء. أكمل قراءة الموضوع »

Share and Enjoy