كن واعياً

كيف تكون واعي الذهن؟

‏المقصود من أن تكون واعيا، هو كيفية التركيز على اللحظة التي أنت فيها رغم المشتتات التي تجعل الذهن مبعثراً. 

‏أصبح حضور الذهن مهارة صعبة مع كثرة المشاغل والإغراءات التكنولوجية كالهواتف المحمولة، ووسائل التواصل الاجتماعي، أو لأن الأغلبية تحاول إنجاز ‏أكثر من عمل في وقت واحد، وهو ما يضيع الكثير من الفرص المميزة في اللحظة الآنية. لابد من أن تدرب نفسك على التركيز والانتباه وحضور الذهن، وذلك من خلال ما يلي:

١- ركز على شيء واحد‏: ‏‏‏لا تقوم بأكثر من عمل في وقت واحد، حيث أثبتت الدراسات أن تركيزنا يتشتت كلما تعددت الأشياء التي نقوم بها في الوقت نفسه. 

٢- ‏تمرن على حضور الذهن: احرص على أن تخصص 15 دقيقة يوميا للقيام بعمل يتطلب منك حضور ذهنك، كأن تقرأ في موضوع معين أو تنصت لمحادثة. 

٣- ‏تحد عاداتك: فالعادة تضعف القدرة على التركيز؛ ‏لأنها تعمل من غير جهد وانتباه، لذا مارس عادات جديدة وغير مألوفة. 

٤- ‏نشط حواسك الخمس: فعل حواسك وأنت واعيا لذلك، راقب الطريق الذي اعتدت أن تمر عليه ولكن بانتباه للأشياء التي فيه. 

٥- ‏اضبط المشتتات: الزم نفسك بتجنب استخدام الهاتف النقال وأنت تتناول الطعام مع أسرتك أو خلال الاجتماعات وغيرها. ‏

٦- ‏أعتني بنفسك: خذ كفايتك من النوم، ومارس الرياضة؛ لأن التركيز يحتاج إلى جسد قوي في قمة طاقته، كذلك استنشق كمية كافية من الأكسجين وذلك من خلال تمارين التنفس. 

٧- ‏تعرف على ما يشتت ذهنك: معرفة النمط الذي يسبب لك التشتت يساعد على منعه، فمثلاً إن كان ذهنك غير حاضر خلال العمل بسبب النظر إلى الهاتف باستمرار فبإمكانك إيقاف ذلك. 

٨- ‏حدد درجة تركيزك: أسأل زملاءك في العمل مثلاً عن تقييمهم لقوة تركيزك، أعط درجة من خمسة علما أن خمسة تعني أن تركيزك قوي جداً، ومارس هذا الأمر كل فترة. 

هشام العوضي – بتصرف. 

Share and Enjoy